مدة الاعتراض على الحكم في السعودية

  • بواسطة
مدة الاعتراض على الحكم

مدة الاعتراض على الحكم

حددت الأنظمة في المملكة العربية السعودية مهل ومواعيد الطعن ومدة النظر في الدعاوى وفصلها وهذا أمر بغاية الأهمية

يشير إلى عدم الرغبة في إطالة أمد التقاضي وتحقيق مراكز قانونية ثابته ، لذلك سوف نتحدث عن مدة الاعتراض على الحكم.

وهو ما يود معرفته الكثيرين ، فإن الهدف من طرق الطعن ولجوء الشخص إليها هو لتحقيق العدالة.

قد يهمك أيضاً ⇐ كيف اقدم استئناف بالسعودية مدة الاعتراض على الحكم

ورضا المتقاضين عن النتيجة التي آل إليها الحكم فقد يسهو الحكم الصادر عن ثغرة بسيطة ولكنها تغير مجرى الحكم بأكمله.

فجاءت طرق الطعن لتحقيق الثقة في مرفق العدالة وإحقاق الحق ومن ضمن هذه الطرق الاعتراض .

وسنبين في حديثنا لليوم مدة الاعتراض على الحكم وطرق الاعتراض وبعض النقاط المهمة في الاعتراض.

ليتسنى لك أخي القارئ تعرف الطريق الذي عليك أن تمضي به قدماً وفق الأنظمة والضوابط التي نصت عليها المملكة العربية السعودية.

وبإمكانك ايضاً التواصل مع محامي في جدة ليعرفك أكثر عن الاعتراض وآلية تقديم والاعتراض على مختلف الأحكام

إن كان حكم محكمة إدارية أو حكم جزائي أو غيابي ، وقد يكون الاعتراض على حكم محكمة التنفيذ

ومحامي جدة هو من سيشرح لك هذه الأمور وفق وقائع قضيتك ونطاق موضوعها ومن الممكن أن يصيغ لك صحيفة الاعتراض.

قد يهمك أيضاً ⇐ شركة محاماة في جدة مدة الاعتراض على الحكم

تعرف معنا على الاعتراض الذي اشار إليه نظام المرافعات الشرعية باعتباره من طرق الطعن. 

قبل أن نتعرف على مدة الاعتراض على الحكم سوف نبين طرق الاعتراض التي اشارت إليها المادة

/177/ من نظام المرافعات الشرعية والصادر بموجب المرسوم الملكي الكريم رقم 13/‏ت/‏5332 وتاريخ 19/‏05/‏1435هـ

على  أن هناك  طرق للاعتراض على الأحكام وهي: الاعتراض بطريق الاستئناف.

والنقض، والالتماس بإعادة النظر ، وهنا نجد أن طرق الاعتراض هذه هي وسائل ذكرت على سبيل الحصر.

بموجبها يمكن للمتقاضين التظلم من الأحكام الصادرة ضدهم أو التي لم تحكم كما ورد في طلبات الادعاء .

والاعتراض أيضاً يتيح للمحكمة إعادة النظر بالحكم فأما أن تلغيه أو تعدله وهناك شروط معينة

حتى يتم قبول الاعتراض على الحكم سنتعرف عليها حتى يتاح لك معرفة التحقق من هذه الشروط قبل ان تقدم اعتراض على حكم.

أن نظام المرافعات الشرعية حدد شروط معينة ينبغي توافرها حتى يستطيع الطاعن أن يعترض على الحكم .

حيث لا يجوز تقديم الاعتراض على الحكم إلا من قبل المحكوم عليه من صدر الحكم ضده.

أو يحق لمن لم يقض الحكم له بطلباته أن يعترض على الحكم الصادر ، ما لم يرد في النظام على غير ذلك.

والاعتراض يكون على الحكم النهائي ، ولكن قد يكون هناك أحكام غير نهائية كالأحكام التي تصدر في موضوع الدعوى الأصلية.

وهذه الأحكام لا تنهي الخصومة كلها أو بعضها وبالتالي لا يجوز الاعتراض على هذه الأحكام

إلا بعد صدور الحكم النهائي في موضوع الدعوى الأصلية ، كرفض وقف الدعوى وسوف ننتقل للحديث على الاعتراض بطري الاستئناف.

الاعتراض عن طريق الاستئناف في المملكة العربية السعودية

 

أن الاعتراض بطريق الاستئناف يعتبر من طرق الطعن العادية التي تتيح للمتضرر من حكم محكمة الدرجة الأولى

أن يعترض عليه بطريق الاستئناف ليتم النظر في الدعوى كما تم فتحها امام محكمة الدرجة الأولى

مع إمكانية تقديم دفوع جديد وإبداء أدلة ووقائع جديدة ، حتى الوصول لمرحلة الحكم وفق طلبات من استأنف الحكم

أو اعترض عليه فمبدأ التقاضي على درجات هو لنيل ثقة المتقاضي في مرفق العدالة وإحقاق الحق

فصدور حكم عن محكمة الدرجة الأولى لا يعني النهاية على العكس ربما يثمر الاعتراض بطريق الاستئناف نتائج افضل

ففتح الدعوى من جديد أمام هيئة قضائية ذات خبرة كبيرة ومع تعدد الوجهات والآراء سيتم مناقشة وقائع قضيتك بشكل اكبر

ودراسة كل وقائع الدعوى وتصحيح ما اغفلته محكمة الدرجة الأولى ، ولكن قد تلعب صحيفة الاستئناف التي ستقدمها

دوراً كبيراً في إلقاء الضوء على الثغرات التي تضمنها قرار محكمة الدرجة الأولى ويكون لمحكمة الاستئناف هنا

أم تلغي الحكم كلياً وتنقذه وتصدر حكم جديد في الدعوى ، أو تلغي الحكم في جزء منه ، او تؤيد حكم محكمة الدرجة الأولى .

الاستئناف

لذلك احرص على اختيار محامي كفؤ وذو خبرة لتقديم الاعتراض على الأحكام، فمرحلة الاعتراض مرحلة مهمة جداً

فبناءها السليم يعني أن كسب الدعوى هو الأمل المنشود ، كما يسعى مرفق القضاء للعمل على سلامة الأحكام

وبعث الثقة في المتقاضين تجاه مرفق العدالة ليحتكموا أمامه بعيداً عن الخلافات التي تنجم عن المطالبات بالحقوق.

ولكن لم يتم ترك الباب مفتوحاً على مصراعيه فيجب مراعاة المدد التي مراعاتها من النظام العام

ويجب التقيد بها وهذا دليل على تقيد حق المتقاضين بعدم جعل الأمر ذريعة بأيديهم إطالة تنفيذ الأحكام.

والعبث بحقوق الغير وارهاق المحاكم بطلبات اعتراض كيدية على أهواء المتقاضين ووفق مزاجيتهم.

مدة الاعتراض على الأحكام ومدة سريانها
مدة الاعتراض على الحكم

يتم الاعتراض على الأحكام النهائية خلال مدة ثلاثون يوماً في القضايا العادية ولكن بالنسبة للأحكام

الصادرة في المسائل المستعجلة فمدة الاعتراض عليها تكون خلال عشرة أيام فقط ، ففي حال لم يقدم الاعتراض

خلال هاتين المدتين فسقط الحق في الاعتراض على الأحكام ، ويتم تدوين محضر سقوط حق الاعتراض في ضبط القضية .

وتقوم الدائرة المختصة بالتهميش على صك الحكم وتسجيله حكم مكتسب الدرجة القطعية .

ولكن كثير من الناس تضيع حقوقها بسبب عدم معرفة مدة الاعتراض على الأحكام ومتى تبدأ هذه المدة

فهذه الأمور ضرورية جداً وهي من الشرائط الشكلية لقبول الاعتراض أن يكون مقدم ضمن المهلة القانونية المحددة.

حيث تبدأ مدة الاعتراض من:

  • تاريخ تسليم صورة صك الحكم.
  • من تاريخ تبليغ الحكم إذا كان الحكم غيابيا.
  • وفي حال كان المحكوم عليه سجينًا أو موقوفًا  هنا على الجهة المسؤولة عنه إحضاره للمحكمة.

لكي يتم تسليمه صورة عن الحكم من أجل تقديم اعتراضه خلال المدة المحددة ، ولكن هذه المدة المطلوبة للاعتراض

يوقف سريانها بموت المعترض، أو زوال أهليته،  أو زوال  صفة من يمثله ويستمر وقف المدة.

حتى يزول العارض أو يتم تبليغ الورثة، وعند تقديم الاعتراض على الحكم يتم إيداع صحيفة الاعتراض

لدى دائرة المحكمة التي أصدرت الحكم متضمناً بيان الحكم المعترض عليه،  ورقم الحكم،  وتاريخه .

والأسباب الموجبة للاعتراض،  وطلبات المعترض وأن تتضمن توقيعه، ويتم قيدها في تاريخ إيداعها.

ويتم إحالة الاعتراض إلى الدائرة التي أصدرت الحكم،  ويجوز للدائرة أن تعيد النظر في الحكم.

وأن تقوم  بتعديله وإبلاغ الخصوم بذلك، أو تصدقه  وفي هذه الحالة ترفع الحكم.

مع صورة من ضبط القضية وصحيفة الاعتراض وكافة الأوراق إلى محكمة الاستئناف بعد انتهاء مدة الاعتراض.

ومن هنا نجد أن مدة الاعتراض على الأحكام هو من الحقوق المصونة والتي كفلها النظام

لجميع الأفراد سواء أكانوا مواطنين أو مقيمين في المملكة العربية السعودية ، وهذا دليل

كبير على المساواة والتكافئ في حماية الأفراد وأهمية رفع الظلم عنهم بغض النظر عن جنسيتهم.

ومكانهم وموقعهم الاجتماعي فالناس سواسية أمام القانون والقانون يطبق على الجميع.

هناك أحكام غيابية فكيف تكون مدة الاعتراض عليها وكيف تسري هذه المدة

أن المدعى عليه يتم الحكم عليه غيابياً في حال غاب المدعى عليه عن الجلسة الأولى ولم يتبلغ شخصياً.

أو كان قد تبلغ وكيله ، أو في حال حضر المدعى عليه الجلسة وكان المدعي متغيباً عن حضورها .

وفي حال كان المدعى عليه مجهول الإقامة ، فتكون مدة الاعتراض على الحكم الغيابي

في هذه الحالات الثلاث ثلاثون يوماً تسري من تاريخ تبليغ المحكوم عليه غيابياً،  أو تبليغ وكيله

ويجب أن تكون صحيفة الاعتراض مشتملة على طلب الإجراء المراد اتخاذه وتفاصيل واسباب الاعتراض .

وشرح وقائع القضية ودعمها بالأدلة والدفوع والنصوص القانونية وتبيان ثغرات حكم محكمة الدرجة الأولى.

وأيضاً يجب أن تشتمل على اسم المحكمة ورقم الحكم وتاريخه واسم القاضي الذي اصدره .

ليتم دراسة جميع هذه الطلبات والدفوع أمام محكمة الدرجة الثانية التي قد تصدر حكم يلغي حكم محكمة الدرجة الأولى

أو تعدله في حال شابه نقص أو غموض ، وهذا كله يعتمد على ما ستقدمه في صحيفة الدعوى

لذلك كن حذراً عن انتقاءك لمحامي يقدم لك صحيفة الاعتراض مدعمة وغنية بالنصوص القانونية

وأن تكون صياغتها من البلاغة والفصاحة وفيها من الحكمة والحنكة ما يجعل القاضي يقتنع .

الخاتمة

ويهذا نكون قد وصلنا لختام حديثا عن مدة الاعتراض على الحكم والمدد التي يجب مراعاتها في مختلف الأحكام.

أن كانت مستعجلة أو جزائية أو غيابية أو وجاهية ، وهذه معلومات ضرورية ومهمة فقد تكسب حقاً وقد تفقد حقاً.

لذلك يجب معرفتها ومراعاتها ، فحق الاعتراض هو ليحميك ويحمي حقك وهو الحل المنقذ

في حال تضررت من الحكم قم بالاستعانة بمحامي في جدة والذي سيساعدك في صياغتها وتقديمها

ومتابعة الاعتراض حتى الوصول لحكم يكون لصالحك ، بإمكانك التواصل معه عبر الأرقام الواردة في الموقع.

كم تجلس المعاملة وقت بمحكمة الاستئناف؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *